25‏/02‏/2019

قراءات بشائر #2 القراءة الإلكترونية أم الورقية؟





السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 

كيف حال الجميع؟

في الصيف الماضي وبالصدفة شاهدت مقطعًا في اليوتيوب يتحدث عن القراءة الإلكترونية -التي لا أفضلها- وبعد مشاهدتني لهذا المقطع والعديد غيره😁  قررت شراء جهاز كيندل للقراءة الإلكترونية ولكني وبعد ما جهزت المال و قدمت الطلب فجأني موقع أمازون بأن الجهاز لا يمكن توصيله لموقعي لذا قررت تحميل تطبيق كيندال على هاتفي الجوال واستخدامه. 
وبعد استخدامه لفترة قررت إطلاعكم على الفروقات وتجربتي.


الكتاب الورقي أم الإلكتروني

أولا: السعر: في بعض الأحيان يريد الشخص قراءة كتاب ولكنه لايملك ميزانية للشراء والكتب الورقية عادةً أغلى من الكتب الإلكترونية ولكن هناك العديد والعديد من الكتب الإلكترونية المجانية التي يمكنك تحميلها بضغطة زر،  ونفس الشيء ينطبق على الكتب الورقية فهناك العديد من الكتب المجانية لاستعارتها من المكتبة ولكنها تتطلب بعض الجهد كالخروج من المنزل!. في هذه النقطة أظن ان الكتاب الإلكتروني أفضل لأن العديد من الأشخاص يشترون الكتب الأجنبية للاستمتاع أو للتعلم ولكن في مكتباتنا العربية عادة ما يصل سعر الكتاب الأجنبي إلى ما يقارب المئة ريال!!  

ثانيًا: الحصول على الكتب: بالنسبة للكتب الإلكترونية فيمكنك الحصول عليها بضغطة زر أما الكتب الورقية فهي تتطلب الخروج من المنزل والذهاب إلى المكتبة لشرائها ولو لم يكن الكتاب متوفر فعليك البحث في عدة مكتبات غيرها أو طلبه من الإنترنت وهذا عادةًا يستغرق أكثر من يوم -اعتمادًا على موقع الطلب-.  

ثالثًا:القراءة: الكتب الورقية يختلف وزنها على حسب صفحاتها ولكن عادةًا ما تكون ثقيلة فبعد البدء بقرائتها بفترة ربما تشعر بألم بسيط و تحاول تغيير جلستك أو مسكتك للكتاب أما الكتاب الإلكتروني فهو خفيف ويمكنك القراءة فيه بأي شكلٍ كان سواء نائمًا كنت أم جالسًا ويمكنك أيضًا إسناده على أي شي والقراءة دون استخدام أي يد. بالإضافة إلى إمكانية القراءة في الظلام وهذه النقطة كانت مناسبة جدًا بالنسبة لي فأنا أفضل النوم في الظلام وأعاني حينما أريد قراءة كتاب قبل النوم ولكني الآن أقراء بكل راحة. وبالنسبة لي لأني استخدم هاتفي الجوال فهناك خطر على العين أما بالنسبة لجهاز كيندل فهناك جهاز مصمم بطريقة لا تضر الأعين وتكون كالكتاب أي لا ترى انعكاسك في الجهاز في حال وجود نور عالي مثل الشمس. 

رابعًا: الراحة: من ناحية التنقل فيمكنك حمل أكثر من ألف كتاب إلكتروني معك في رحلتك بلا أي مشقة أما بالنسبة للكتب الورقية فأنت لن تستطيع حمل سوى ثلاثة أو أربعة كتب ذات الثلاثمئة أو أربعمئة صفحة بسبب الحجم وربما تكون عبئًا عليك في سفرتك.  وحتى في بعض الأحيان يكون عليك الانتظار لفترة معينة وتريد القراءة وليس معك كتاب ورقي أو لم تتوقع الانتظار، في هذه الحالة يمكنك استخراج هاتفك أو جهازك للقراءة الإلكترونية وقراءة كتابك حتى تنتهي فترة الانتظار. 
ومن ناحية الراحة إيضًا أنه يمكنك ربط جهازك بموقع قودريدز ومشاركة أي اقتباسات ببساطة كاملة بالإضافة إلى أنه يتكفل بتحديد الكتاب فورًا بعد الانتهاء من قراءته.😻

خامسًا: معاني الكلمات: في الكتاب الإلكتروني هناك خاصية المعجم وهي خاصية توفر لك معنى أي كلمة فقط بالضغط عليها بينما في الكتاب الورقي عليك الاستعانة بجهازٍ آخر للبحث عن معنى كلمة معينة. 
في الحقيقة هذه الخاصية هي السبب الأول في استخدامي للتطبيق. ولست متأكدة من توفرها في تطبيقات القراءة الإلكترونية الأخرى ولكنها متوفرة في تطبيق كندل.

سادسًا: تعدد المهام: تستطيع حمل كلا الكتابين بيدٍ واحدة ولكن قلب الصفحات في الكتاب الإلكتروني أسهل بكثير، بالإضافة إلى القيام بأي مهامٍ صغيرة أخرى وقت القراءة مثل الأكل، سيصعب عليك استخدام الكتاب الورقي فيها لأنه قد يتسخ وسيصعب استخدام يد واحدة لقلب الصفحات مثلما ذكرت سابقًا أما بالنسبة للإلكترونية فيمكنك تقليب الصفحات بيد واحدة وحتى لو اتسخ فأنت ستستطيع تنظيفه مرة أخرى.👍

سابعًا: المساحة: هناك العديد من الأشخاص الذين يحبون التخطيط وكتابة الملاحظات في كتبهم فيصعب عليهم التخلي عنها لاحقًا مما يضاعف عدد الكتب ولا يعود هناك مساحة، وباستخدام الكتب الإلكترونية فأنت ستحافظ على مساحة منزلك و ملاحظاتك في الوقت ذاته. ولكن مازال شكل الكتب الفعلية على الرفوف جميل ولا يمكن مقاومته.😉

ثامنًا: الزمن: الكتب الورقية قد تصفر أو تأكلها حشرات الكتب -لو لم يُهتم بها- أما الكتب الإلكترونية فستظل على هيئتها مهما مرت السنين وحتى لو لم يُفتح الكتاب لفترات طويلة.
ومع الكتب الإلكترونية قد ينتهي شحن الجهاز مما يمنعك عن القراءة، بينما الكتب الورقية موجودة في حال وجود الكهرباء وعدمه. 

تاسعًا: التسوق: في العديد من الأوقات لا يكون هناك كتاب معين نود شراءه ولكننا نريد تصفح بعض الكتب، الكتب الورقية ستكون مصفوفة في رفوف مما يسهل لك رؤيتها وقراءة عناوينها وتصفحها براحة تامة أما الكتب الإلكترونية فالكتب موجودة في عدة صفحات وفي كل صفحة قد يظهر لك فقط عشرة أو عشرون كتابًا ثم عليك أن تنتقل للصفحة التالية. ولا يمكنك رؤيتها جميعها في صفحة واحدة. ويمكنك في الكتب الورقية أخذ الكتاب وتصفحه و قراءة ما تشاء منه قبل شراءه بعكس الكتب الإلكترونية.



وكانت هذه بعض النقاط التي أخذتها بالحسبان قبل اتخاذ قراري وبعضها بعد تجربتي لتطبيق كيندل. وعلى الرغم من أن أغلب النقاط تدعم القراءة الإلكترونية إلا أنني ما زلت أفضل القراءة من الكتاب الورقي وأستمتع أكثر بفعل ذلك، وبالحقيقة اقتصرت قراءتي للكتب الإلكترونية على الكتب باللغات المختلفة لاحتوائه على المعجم. كما أخبرتكم مسبقًا جميع الكتب التي قرأتها كانت بلغات أجنبية وربما أشارككم ما قرأت في تدوينة أخرى.

أخيرًا الكتب الورقية لها ميزتها ولها واقعها والجميع يحبها ولكن هذا لا يمنع تجربة التقنية الجديدة وتجربة القراءة الإلكترونية أو تخصيص مهام محددة لكل منهما أي السفر والتنقل كتب إلكترونية، والمنزل كتب ورقية وهكذا. 

إن شاء الله أنكم استمتعتم بالموضوع
أخبروني أنتم عن تجاربكم مع الكتب الإلكترونية. وهل تحبونها وتفضلونها؟ ولماذا؟
وفي حال وجود أي استفسار تفضلوا بكتابته في التعليقات بالأسفل.💛




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يُسعِدُني تعليقك . .